إحدى روافد الخير وصاحبة السبق في التخصص في هذا النوع من الرعاية، أُسِست هذه الجمعية بتاريخ12/5/1431هـ في سجل الجمعيات الأهلية من قبل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية برقم (571)

عن الجمعية

الجمعية السعودية للفصام "إحتواء"

"الجمعية السعودية لمرضى الفصام" إحدى روافد الخير وصاحبة السبق في التخصص في هذا النوع من الرعاية، حيث أُسِست هذه الجمعية بتاريخ12/5/1431هـ في سجل الجمعيات الأهلية من قبل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية برقم (571) كأول جمعية في المملكة العربية السعودية والوطن العربي معنية بمرضى الفصام وأسرهم. وتهدف الجمعية في المقام الأول إلى كسر حاجز الصمت والخجل بسبب وصمة المرض النفسي، وفتح مساحات للمعرفة بالمرض خدمةً للمرضى وذويهم والمهتمين بشأنهم، وتوفير كل ما يلزم لمتخذي القرار كي يدركون أبعاد المرض وتأثيره على المجتمع، وتكاليف علاجه للوصول إلى تقديم أفضل رعاية للمصابين بالفصام ليتمكنوا من الاندماج داخل المجتمع ويعيشون حياةً كريمة. و يرأس مجلس إدارة الجمعية صاحبة السمو الأميرة سميرة بنت عبدالله الفيصل الفرحان آل سعود، وتضم في عضويتها مجموعة من الاستشاريين، والأخصائيين النفسيين والاجتماعيين المتميزين في هذا المجال من أبناء الوطن وتمد جسور التواصل المعرفي وتبادل الخبرات مع الجهات المتخصصة داخل الوطن وخارجه.

الرؤية

أن نكون جهة متخصصة ومتميزة لتقديم الدعم والمؤازرة لمرضى الفصام.

الرسالة

نعمل على نشر المعرفة والتوعية بمرض الفصام من خلال التعريف بحجم المشكلة والتعاون مع الجهات ذات العلاقة وتحسين حياة هذه الفئة ودمجها في المجتمع.

الأهداف

  • التعريف بالمرض ونشر الوعي الثقافي عن مرض الفصام.
  • دعم الأسر وتدريبهم بالتعامل مع المريض.
  • العمل على إيجاد مراكز لمتابعة مرضي الفصام.
  • التبادل المعرفي مع الجمعيات المماثلة في الدول المتقدمة وتبادل الخبرات.
  • إيجاد نظام لمساعدة مرضى الفصام لتحصيل حقوقهم الاعتبارية.
  • إنشاء مركز معلومات للدراسات والبحوث الخاصة بمرض الفصام.