قيل عني ولكن من أنا؟

في



دشنت الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الفصام برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز ال سعود المبادرة التعريفية عن مرض الفصام يوم الإثنين 6 - 5 - 1437هـ  في مقر الغرفة التجارية بالرياض على نفقة شركة فتيحي القابضة.
وكان في استقبال أمير الرياض صاحبة السمو الأميرة سميرة بنت عبدالله الفيصل الفرحان رئيسة الجمعية والدكتور ابراهيم بن حسن الخضير نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية و سعادة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الزامل رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض و موظفي الجمعية والغرفة التجارية وعدد من مستفيدي الجمعية والحضور.
وقد تم إطلاق هاشتاق باسم #قيل_عني_ولكن_من_أنا على مواقع التواصل الاجتماعي و خلال حفل الافتتاح دشن راعي الحفل سمو أمير الرياض مشروع المركز الاجتماعي النفسي و دعا رجال الأعمال لدعم تنفيذ هذ المشروع وتحقيقة لخدمة مرضى الفصام كما دعا الغرفة التجارية لتبني التنسيق و المتابعة مع رجال الاعمال.
وتخلل الحفل استعراض برومو تعريفي بالمبادرة يلية عرض لأبرز أعمال الجمعية منذ التأسيس وتطلعاتها المستقبلية ثم كلمة سمو الأميرة سميرة بن عبدالله الفيصل الفرحان ال سعود حيث استعرضت سموها مسيرة الجمعية وأبرز انجازاتها وحاجات المرضى وأسرهم ودعت جميع فئات المجتمع لمساندتهم ، تلى ذلك كلمة راعي الحفل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز  أمير منطقة الرياض وتدشين المركز الإجتماعي النفسي للتأهيل واختتم البرنامج  بتكريم المشاركين والداعمين للمبادرة  .
كما حوت هذه المبادرة برنامجاً علمياً بالتعاون مع اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية ومجمع الأمل شارك به وأشرف على تنفيذه نخبة من المختصين في الصحة النفسية وذوي الخبرة الكافية في التعامل مع المرضى النفسيين وعلى وجه الخصوص مرضى الفصام.
وقد ابتدأت ورش العمل لليوم الأول الاثنين 6 - 5 - 1437هـ من الساعة الرابعة عصراً حتى السابعة مساء وهي عبارة عن ثلاث ورش ..
الأولى بعنوان" كيف تقنع مريض عقلي بتقبل فكرة العلاج  (leap  techniqe ) تستهدف فئات الممارسون الصحيون  من اطباء  و اخصائيون  نفسيون واجتماعيون وقدمها كل من الدكتور ياسر بكار والدكتور عبدالله السعد.
الثانية بعنوان "آليات للتعامل مع المشكلات الشائعة للأدوية لدى مرضى الفصام." واستهدفت الممارسون الصحيون  بمختلف فئاتهمم وقدمتها الدكتورة  هديل دغش.
والثالثة بعنوان " عامة عن الفصام للأخصائيين  والممرضين والعاملين في الصحة النفسية قدمها الدكتور ابراهيم الخضير والدكتور محمد بردي.

واستمر البرنامج العلمي الى اليوم التالي وكان عبارة عن أربع جلسات نقاش متتابعة من الساعة التاسعة صباحاً حى الرابعة عصراً و نوقش فيها ما يستجد من أبحاث للتعرف على المرض والعلاج وطرق التعامل مع المرضى وشارك فيها كل من الدكتورإبراهيم الخضير نائب رئيس مجلس الادارة والدكتور عبدالحميد الحبيب أمين عام اللجنة الوطنية لتعرزيز الصحة النفسية وعدد من البارزين في الطب النفسي ومنهم الدكتور أحمد حسب الرسول والدكتورعبدالله السعد و الدكتور أحمد الشايع والدكتوره ميادة باناجة و الدكتوره هيفاء الخزيم والدكتورعلي جرعتلي و الدكتورمحمد بردي و الدكتوره هديل دغش و الدكتور ياسر بكاّر و الأستاذة عفاف اليوسف.

كما شارك في المعرض المصاحب للمبادرة العديد من الجهات الخيرية للتعريف بأعمالها وخدماتها ، وكذلك المراكز المهتمه بالصحة النفسية، وقد ضم المعرض التعريفي الخاص بالجمعية السعودية الخيرية لمرضى الفصام جناح للتعريف بالجمعية وخدماتها وتقديم الاستشارات وتسجيل الحالات الجديدة وكذلك ركن الفن التشكيلي الخاص بالمستفيدين من خدمات الجمعية وأهدى المشاركين من المستفيدين اعمالهم لراعي الحفل و بعض الزائرين.